تكنولوجيا

EY تستثمر 1.4 مليار دولار في AI.

أعلنت إرنست آند يونغ (EY)، إحدى الشركات الرائدة في مجال الخدمات المهنية على مستوى العالم، عن انتقالها إلى مجال الذكاء الاصطناعي (AI) بشكل كبير.

في 13 سبتمبر، كشفت EY عن منصتها الرائدة، EY.ai، التي تستخدم قوة الذكاء الاصطناعي لمساعدة المؤسسات في دمج هذه التكنولوجيا الثورية في عملياتها.

تعد EY.ai نتيجة استثمار كبير قدره 1.4 مليار دولار من قبل الشركة المقرَّة في لندن، مما يعكس التزامها بالتطورات في مجال الذكاء الاصطناعي.

تم بناء المنصة على أساس نموذج لغوي ضخم خاص بإرنست آند يونغ (EY AI EYQ)، المعروف باسم LLM،

وبالتعاون مع شركة مايكروسوفت، تمكنت EY من الوصول المبكر إلى ميزات Azure OpenAI، بما في ذلك نماذج ChatGPT-3 و ChatGPT-4 المتقدمة للغاية.

بالإضافة إلى ذلك، انضمت EY إلى Dell للاستثمار في حلول Dell الذكية القائمة على الذكاء الاصطناعي البديهي،

وهو مشروع يهدف إلى تبسيط اعتماد الذكاء الاصطناعي القائم على النماذج اللغوية التفاعلية.

إن الاستثمار المالي الكبير في تقنيات الذكاء الاصطناعي لن يعزز فقط تطوير EY.ai، بل سيسهم أيضًا في دمج الذكاء الاصطناعي في خدمات EY الحالية.

تهدف EY إلى تعزيز العروض مثل EY Fabric، وهي منصة تستخدم على نطاق واسع مع 60,000 عميل وملايين المستخدمين الفريدين.

علاوة على ذلك، تخطط EY لاستحواذ على تقنيات إضافية تدعم الحوسبة السحابية والأتمتة، مما يعزز قدراتها في مجال الذكاء الاصطناعي.

أكد Carmine Di Sibio ، الرئيس التنفيذي العالمي لشركة EY، على التوقيت المناسب لهذا التطور،

مشيرًا إلى أن الوقت المناسب للاستفادة من الذكاء الاصطناعي هو “الآن”.

مع الاستثمار الكبير الذي قامت به وإطلاق EY.ai،

فإن EY مستعدة لتمكين المؤسسات في جميع أنحاء العالم من وضع استراتيجيات الذكاء الاصطناعي، وتعزيز خلق القيمة، وبناء الثقة،

وتمكين قوة عملهم في هذا العصر من التحول التكنولوجي.

“اعتماد الذكاء الاصطناعي أكثر من تحدٍ تكنولوجي… إنها عملية فتح قيمة اقتصادية جديدة بشكل مسؤول لاستدراك الإمكانات الهائلة لهذا التطور التكنولوجي.”

نهج إيرنست ويونغ (EY) الاستباقي في دمج الذكاء الاصطناعي: تعزيز الخبرة، استكشاف تجارب جديدة، وتبني الثورة.

تعترف Ernst & Young بالإمكانات الهائلة لدمج الذكاء الاصطناعي، وقد كانت في طليعة الاستعداد لهذا الانفجار التكنولوجي.

في عام 2018، قدمت الشركة برنامجًا شاملاً للتعلم والاعتماد في مجال الذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات والتحليلات،

مما يدل على نهجها الاستباقي لتزويد محترفيها بالمهارات والمعرفة اللازمة.

منذ بدايته، حقق البرنامج نجاحًا كبيرًا، حيث منحت إيرنست ويونغ (EY) 100,000 اعتماد لقوت عملها.

ويعكس ذلك التزام الشركة بتعزيز ثقافة التعلم المستمر وضمان أن محترفيها ملمون جيدًا بمجال الذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات والتحليلات.

بفريق يضم 4,200 عضو متخصص في التكنولوجيا، تتمتع إيرنست ويونغ (EY) بموقع متقدم لاستغلال قوة التكنولوجيات الناشئة وتقديم حلول مبتكرة لعملائها.

قال Di Sibio :

كل عمل يُدرس كيف سيتم دمجه في العمليات ومدى تأثيره على المستقبل.

بالإضافة إلى ذلك فإن تفاني Ernst & Young في قبول التطورات التكنولوجية يتجاوز عملياتها الداخلية.

في خطوة ملحوظة في أكتوبر الماضي، قامت الشركة بمساعدة جهة حكومية في النرويج في إنشاء مكتب في الميتافيرس،

مما يبرز نهجها المتقدم في استكشاف تجارب جديدة ودفع الحدود في العالم الرقمي.

إيرنست ويونغ (EY) ليست وحدها في التعرف على الإمكانات الثورية للذكاء الاصطناعي.

تشارك شركات عالمية كبرى أخرى، مثل جولدمان ساكس، رؤية مماثلة.

في 13 سبتمبر، نفى جولدمان ساكس فكرة أن الضجة الحالية المحيطة بالذكاء الاصطناعي هي مجرد فقاعة تنتظر الانفجار.

بدلاً من ذلك، يتوقعون ثورة قادمة، مما يعزز المعتقد الشائع في التأثير الثوري لتقنيات الذكاء الاصطناعي.

مع استمرار تطور المشهد الذكاء الاصطناعي، تظل Ernst & Young ملتزمة بالبقاء في طليعة هذه الثورة.

من خلال التدريب المستمر وبرامج الاعتماد والمبادرات الاستراتيجية،

تضع Ernst & Young نفسها في موقع ريادي في اعتماد وتعزيز خدمات الذكاء الاصطناعي،

وتدفع بنشاط الابتكار وتقديم قيمة استثنائية لعملائها في هذا العصر التحولي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى