الإيثريوم

ما هي خارطة الطريق التي قدمها مؤسس إثريوم

قدم مؤسس إثريوم، فيتاليك بوتيرين، خارطة طريق جديدة للشبكة لتتبعها في السنوات القادمة، مؤكدًا أن البلوكشين الثاني الأكبر في العالم يجب أن يحقق الأهداف الرئيسية:

توسيع الطبقة الثانية، وأمن المحفظة، والخصوصية بشكل منسق.

في مدونته، يقول بوتيرين أن الشبكة تحتاج إلى معالجة هذه العناصر بشكل متزامن؛ وإلا فقد يفشل ال BlockChain.

في مدونة بعنوان “الانتقالات الثلاثة“، كتب بوتيرين أن الانتقالات التقنية يجب معالجتها بشكل متزامن، للحفاظ على المكونات الأساسية للبروتوكول

كما أضاف بوتيرين: “هذه الانتقالات الثلاثة حاسمة، كذلك تتطلب التنسيق الشديد بينها لحلها بشكل صحيح”.

توسيع الطبقة الثانية ل إثريوم (Layer 2 scaling)

المكون الأول، توسيع الطبقة الثانية، كما يؤكد بوتيرين أنه إذا فشل إثريوم في هذا المجال، فإن “كل منتج يستهدف السوق الشاملة سوف ينسى بالضرورة السلسلة ويتبنى حلولًا مركزية لكل شيء”.

من ناحية أخرى شهد إثريوم نمواً هائلاً خلال الأشهر القليلة الماضية من حيث عدد شبكات الطبقة الثانية، حيث تم إصدار ZK rollups من قبل شركات Polygon و Matter Labs.

كذلك من المقرر أن تخضع إثريوم في وقت لاحق من هذا العام لترقية كبرى تعرف باسم Dencun

والتي ستشمل ميزة تقنية تُعرف باسم proto-danksharding، بهدف المساعدة على جعل التسجيلات اللفافية أرخص سعراً.

أمن المحفظة الرقمية (Crypto wallet security)

المكون الثاني، أمن المحفظة الرقمية، حيثما يتضمن نقل جميع محافظ المستخدمين إلى محافظ العقود الذكية،

هكذا وفقًا لرأي بوتيرين، بناء على ذلك لجعل المستخدمين مرتاحين في تخزين مدفوعاتهم وبياناتهم الرقمية على السلسلة، وإلا فإنهم سيتحولون إلى كيانات مركزية.

الخصوصية (Privacy)

يوحي بوتيرين أيضًا بأن المكون النهائي، الخصوصية، حاسم، وإلا فإن “إثريوم ستفشل”، حيث سيكون لدى المستخدمين كل نشاطهم على السلسلة مرئيًا للجمهور.

ويكتب بوتيرين: “ليس مجرد ميزات البروتوكول التي تحتاج إلى تحسين. في بعض الحالات، يجب تغيير طريقتنا للتفاعل مع إثريوم بشكل جوهري، مما يتطلب تغييرات عميقة في التطبيقات والمحافظ”.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى