أخبار ساخنةالعملات المشفرة

ضابط السجون السابق يواجه تهم من هيئة الأوراق المالية والبورصات (SEC) في عملية احتيال غريبة تتعلق بالعملات المشفرة.

يواجه جون أ. ديسالفو، الذي كان ملازمًا سابقًا في وزارة السجون بولاية نيو جيرسي، اتهامات من قبل هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية (SEC) بتنفيذ عملية احتيال متعلقة بالعملات المشفرة تستهدف بشكل خاص ضباط الشرطة والمسعفين.

وفي إعلان أُصدر في 23 أغسطس، تم الكشف عن أن ديسالفو زعم بأنه جمع مبلغ 623,388 دولار من 222 مستثمرًا بين نوفمبر 2021 ومايو 2022 من خلال بيع عملته المشفرة الخاصة، والتي تُدعى بليزار. وادعى ديسالفو أن بليزار ستوفر بديلًا لنظام التقاعد التقليدي للدولة، مع الوعد بعوائد مجزية لضباط الشرطة ورجال الإطفاء والمسعفين.

تسلط هذه القضية الضوء على جهود هيئة الأوراق المالية والبورصات (SEC) المستمرة لمكافحة الأنشطة الاحتيالية في مجال العملات المشفرة، وخاصة الأنظمة التي تستغل الثقة والضعف في المجتمعات المحددة.

صرح ديسالفو للمستثمرين:

“عملة بليزار (Blazar Token) هي أول عملة أو رمز يمكن شراؤه من خلال خصم من الراتب كل أسبوع. سيتم خصمها من أرباح الأسبوع قبل الضرائب على غرار دفع التقاعد أو حساب 401k أو IRA أو أي خطط للتوفير للتقاعد الأخرى.”

خلال استقطابه للمستثمرين، قدم دي سالفو مزاعم كاذبة، مؤكدًا أن عملته المشفرة بليزار حصلت على حالة تأمين مع هيئة الأوراق المالية والبورصات (SEC)، على الرغم من عدم تسجيلها الصحيح لدى الهيئة التنظيمية.

علاوة على ذلك، أكد للمستثمرين وجود فترة “قفل” أولية للأشخاص الداخليين.

ومع ذلك، على خلاف وعوده، قام دي سالفو ببيع 41 مليارًا من عملات بليزار، بقيمة 51,000 دولار، خلال إطلاقها على منصة بانكيك سواب (PancakeSwap) المركزية في مايو 2022.

تلك الكشوفات تسلط الضوء على الممارسات الخادعة التي استخدمها دي سالفو لخداع المستثمرين في عملية الاحتيال بالعملات المشفرة.

تؤكد التهم الموجهة من قبل هيئة الأوراق المالية والبورصات (SEC) على أهمية إجراء البحث الدقيق والحذر عند المشاركة في استثمارات العملات المشفرة،

فضلاً عن التزام الهيئة التنظيمية بحماية المستثمرين من الأنظمة الاحتيالية.

في حين قام ديسالفو ببيع عملات بليزار الخاصة به، تم منع المستثمرين من القيام بالأمر نفسه.

بصورة مروعة، خلال أقل من أسبوعين من بيع ديسالفو على بانكيك سواب، شهدت عملة بليزار انخفاضًا مدمرًا بنسبة تزيد عن 99.9% في قيمتها،

مما تسبب في خسائر كبيرة للمستثمرين.

يسلط هذا التراجع السريع الضوء على التقلبات والمخاطر المرتبطة بالاستثمار في العملات المشفرة،

خاصة في الأنظمة الاحتيالية مثل تلك التي قام ديسالفو بتنظيمها.

كتبت هيئة الأوراق المالية والبورصات (SEC):

“حجم مبيعات ديسالفو الضخم وضع ضغطًا سلبيًا على سعر تداول عملة بليزار وأفرغ جزء كبير من السيولة في منصة بانكيك سواب (PancakeSwap) في الاستثمار، مما أدى إلى انهيارها وتكبد المستثمرين خسائر جسيمة.”

تهدف هيئة الأوراق المالية والبورصات (SEC) إلى الحصول على أمر قضائي دائم يمنع ديسالفو من القيام بأي عروض أمان في المستقبل.

بالإضافة إلى ذلك، فإنهم يسعون إلى فرض عقوبات مدنية واستعادة الأرباح كجزء من الإجراء القانوني المتخذ ضده.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى