أخبار ساخنة

القبض على أليكس ماشينسكي مدير شبكة سيلسيوس.

اتهمت وزارة العدل الأمريكية الرئيس التنفيذي السابق لشركة سيلسيوس بالتخطيط لـ “خدعة استمرت لسنوات لإيهام العملاء”.

حيث أكدت وزارة العدل الأمريكية (DOJ) أن أليكس ماشينسكي، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي السابق لشركة الإقراض الرقمي المعسر سيلسيوس،

تم اعتقاله في نيويورك يوم الخميس بعد التحقيق في انهيار الشركة.

وفقًا لتوجيهات وزارة العدل، يواجه ماشينسكي وآخرون سبع تهم بما في ذلك الاحتيال في الأوراق المالية،

والاحتيال في السلع، والاحتيال الإلكتروني، والتآمر للتلاعب في سعر رمز شركة سيلسيوس CEL.

تم إصدار توجيهات وزارة العدل مع سلسلة من الدعاوى القانونية المنفصلة ضد ماشينسكي وشركة سيلسيوس من قبل هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية (SEC)،

ولجنة تداول السلع الآجلة (CFTC) واللجنة التجارية الفيدرالية (FTC).

فقد قدمت منصة الإقراض طلب حماية الإفلاس في يوليو 2022،

وفازت مؤخرًا مجموعة العملات الرقمية “فهرنهايت” بعرض للاستحواذ على أصولها.

في يناير، رفعت المدعية العامة في نيويورك، ليتيشيا جيمس،

دعوى قضائية ضد ماشينسكي بتهمة إيهام المستثمرين بصحة الشركة قبل تقديم طلب الإفلاس.

حيث وصف ماشينسكي هذه التهم بأنها “لا أساس لها” وأنها مستندة إلى معلومات خاطئة عبر الإنترنت.

التهم الموجهة إلى ماشينسكي

اتهمت وزارة العدل الأمريكية ماشينسكي ورئيسة دخل شركة سيلسيوس، روني كوهين بافون،

بالتخطيط لـ “خدعة استمرت لسنوات لإيهام العملاء” بشأن القيمة السوقية للشركة والاهتمام برمز CEL.

وأضافت التوجيهات القضائية أن ماشينسكي قد قام بإدلاء بيانات عامة كاذبة ومضللة بشأن مبيعاته الخاصة لرمز CEL.

وفقاً لتقرير نشرته وكالة بلومبرغ، تم القبض أيضًا على كوهين بافون يوم الخميس.

وفقًا لتوجيهات الادعاء، وصف ماشينسكي شركة سيلسيوس على أنها بنك حديث، حيث يمكن للعملاء إيداع الأصول الرقمية بأمان وكسب الفوائد.

ومع ذلك، كان ماشينسكي يعمل على تشغيل سيلسيوس كصندوق استثماري خطير، حيث يستقبل أموال العملاء تحت مزاعم كاذبة ومضللة، وفقًا لتوجيهات الادعاء.

وأضافت التوجيهات القضائية أن ماشينسكي قاد المستثمرين إلى الخداع حول توثيق القروض والشركاء المقابلين والرقابة التنظيمية.

هذا وقد أعلنت وزارة العدل في بيان لها أنها وقّعت اتفاقًا غير قابل للمساءلة مع شركة سيلسيوس نفسها، حيث قبلت الشركة المسؤولية عن دورها في الخطة الاحتيالية المزعومة،

وكانت تتعاون مع الجهات الرسمية في التحقيق.

من جانبها، اتهمت هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية (SEC) الشركة وماشينسكي بالاحتيال في الأوراق المالية في دعوى قضائية تم تقديمها في نفس اليوم.

وفي شكواها، أكدت SEC أن رمز CEL ومنتج Earn التابع لشركة سيلسيوس يشكلان أوراقًا مالية.

وفقًا للشكوى المقدمة من SEC : “في هذه الحالة، قدمت سيلسيوس عرضًا للبيع لرمز CEL وبرنامج Earn Interest على أنهما أوراق مالية…

كما أنه لم تقدم سيلسيوس وماشينسكي أي بيان تسجيل أو يكون لديهم أي بيان في سياق هذه العروض والمبيعات للأوراق المالية من خلال برنامج Earn Interest”.

ماذا قال جروال بخصوص التهم الموجهة إلى ماشينسكي ؟

وفي مؤتمر صحفي عُقد يوم الخميس، قال مدير تنفيذي في هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية (SEC)، جوربير جروال،

إن المتهمين قد أيقنوا المستثمرين بوضع مضلل، متهمين إياهم بـ “تزييف الحسابات المالية بشكل كامل في كثير من الأحيان”.

وقال جروال: “اليوم، بالتعاون مع شركائنا الفيدراليين، نحمل ماشينسكي وسيلسيوس مسؤولية كذبهم وخداعهم”.

كما أنه في دعوى منفصلة، اتهمت لجنة تداول السلع الآجلة (CFTC) الشركة وماشينسكي بالمشاركة في “خطة للغش والاحتيال على مئات الآلاف من العملاء عن طريق تشويه سمعة وربحية منصة التمويل الرقمية المستندة إلى الأصول الرقمية.

وفقًا لملف CFTC : ” وعلى الرغم من تراجع الظروف السوقية، استمرت الشركة في “ترويج سلامة وجدوى سيلسيوس،

وفشلت في الكشف عن هذه الخسائر للعملاء”.

تزعم CFTC أن الشركة انتهكت لوائح السلع الآجلة الفدرالية، وارتكبت عمليات احتيال وفشلت في التسجيل كمشغل لحوض السلع وتقديم الوثائق الإفصاحية ذات الصلة.

شكوى هيئة التجارة الفيدرالية FTC

وفقًا لشكوى تم تقديمها من قبل هيئة التجارة الفدرالية (FTC)، “أكد المتهمون للعملاء بأن سيلسيوس يحتفظ بما يكفي من الاحتياطيات لتلبية التزامات العملاء”.

واتهمت الشركة بانتهاك قانون هيئة التجارة الفدرالية “فيما يتعلق بالتسويق والبيع لخدمات الإقراض والحفظ للعملات الرقمية“.

ووفقًا لما أعلنت هيئة التجارة الفدرالية (FTC) بأنها توصلت إلى تسوية مع شبكة سيلسيوس “التي ستحظر بشكل دائم التعامل مع أصول المستهلكين”،

وتحظرها من “تقديم أي منتج أو خدمة يمكن استخدامها لإيداع أو صرف أو استثمار أو سحب أي أصول”.

واتهمت هيئة التجارة الفدرالية (FTC) الرؤساء التنفيذيين السابقين شلومي دانييل ليون،

هانوخ “نيوك” غولدشتاين وماشينسكي بخداع المستهلكين لتحويل العملات الرقمية على المنصة.

وقالت الهيئة التنظيمية إن الرؤساء التنفيذيين الثلاثة لم يوافقوا على التسوية،

وسيتم متابعة القضية ضدهم في المحكمة الفدرالية.

ووفقًا لما قال بيان FTC: “اتفقت الشركات أيضًا على صدور حكم بمبلغ 4.7 مليار دولار،

وسيتم تعليقه للسماح لـ سيلسيوس بإعادة أصولها المتبقية للمستهلكين في إجراءات الإفلاس”.

ومن المقرر أن يستضيف مكتب النائب العام الأمريكي للمنطقة الجنوبية من نيويورك مؤتمرًا صحفيًا حول الاتهامات في الساعة 11:30 صباحًا بالتوقيت الشرقي يوم الخميس.

كما صرح محامو ماشينسكي عبر وسائل التواصل الاجتماعي بأنه “ينفي بشدة الاتهامات الموجهة اليوم”،

وأنه “يتطلع إلى الدفاع بحزم عن نفسه في المحكمة ضد هذه الاتهامات الباطلة”.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى